• ×
الخميس 27 ربيع الثاني 1443

خليج تاروت: من المسؤول؟!

06-07-1431 12:11 مساءً 933 زيارات

‏أحياناً تشعر بالدوران، وأنت تحاول استكشاف لغز محير يقول: (من المسؤول؟) عن هذه المعضلة أو تلك. ففي حوادث العنف ‏الأسري تتقاذف الكرة عدة جهات مثل الشرطة والقضاء والادعاء العام والإمارة وحقوق الإنسان وغيرها. ‏

لكن موضوع الكرة مختلف اليوم، فقد كنت أحسب أن هناك جهة واحدة فقط مسؤولة عن حماية البيئة من التدمير الذي يطالها‏‎!‎‏ ‏ربما جهتان هما (الأرصاد وحماية البيئة) و (حماية الحياة الفطرية). لكن خاب ظني عندما علمت أن لا أحد يعنيه ما يجري ‏في خليج تاروت في المنطقة الشرقية من بلادنا الغالية.‏ وطبقاً لما صرح به الباحث المتابع الدكتور محمد قربان (جريدة اليوم 16 مايو)، فإنه وبالمتابعة الدقيقة من قبل الأقمار ‏الصناعية (التي لا تجامل أحداً) منذ عام 1973م، ثبت أن مساحة الغطاء الذي كانت تشكله شجرة المانجروف في خليج تاروت ‏قد تقلص من 622 هكتارا إلى 390 هكتارا في عام 1999م. أي تراجعت تلك المساحة الخضراء بنسبة 37% خلال ربع ‏قرن. ويقول الدكتور قربان: (إن نبات المانجروف يعد من النباتات الضرورية للحياة البحرية لأهميته في التوازن البيئي، وأن ‏وجودها في الخليج من نعم الله على هذه البلاد..). ‏

وأما الأسباب فكثيرة، يأتي في مقدمتها الردم والتجريف ورمي المخلفات السائلة والصلبة، وكذلك مياه الصرف الصحي التي ‏هي العدو اللدود الأكبر للبيئة البحرية أياً كانت ومن ثم للإنسان الذي يأكل من سمكها ويسبح في مياهها. هذه الممارسات غير ‏الحضارية بحق البحر الآمن والشاطئ الوادع.. من المسؤول عنها؟ ولماذا يحق لفرد أو مؤسسة أياً كانوا الاعتداء على ملك ‏عام يخص الوطن كله، والأجيال كلها؟ أليس ذلك من باب الإفساد في الأرض، وفي البحر؟‏ الأهم من ذلك كله لماذا هذا الصمت الهائل الذي تمارسه الجهات المعنية؟ أم أن الواقع يؤكد أن لا لأحد صلاحية التدخل لحماية ‏بحر في الغرب أو خليج في الشرق؟ هل هي فعلاً (حارة كل من أيدو إلو؟!).‏


Salem_sahab@hotmail.com
أكثر