• ×
السبت 26 جمادى الثاني 1443

رسالة الى مهرجان الوفاء والدوخلة

12-18-1431 11:20 صباحاً 1396 زيارات

أبدأ بالسلام لأنه مفتاحي لقلوبكم الرائعة التي أرى فيها صفاء الإحساس متجسدا في صفاء الكلمة ، ماأروع أن تتعانق كلمات المبدعين لتتحد في واحة القطيف الحبيبة ،تتنوع المحافل والأنشطة والإبداع واحد ،والهدف واحد الجميع يقدم العطاء لواحة العطاء.
جئت من مهرجان القطيف (واحتنا فرحانة) لأعانق كلماتكم بكلماتي وهدفي لهدفكم وعطائي بعطائكم ،واني أجد المكان مكاني ومتيقنا ان قلبكم مسكني .

واني اتعايش معكم وانتم تفتحون وريقات شجرتكم كما شهدتم معنا افتتاح شجرتنا في عيد الفطر المبارك اني سوف اشهد تفتح وريقات شجرتكم التي تمتلئ بتلك الثمار التي تنثر جمال إبداعاتها على ارض سنابس الفتية متمثلة بمهرجان الدوخلة الثري والغني بتراث الماضي واصالة المستقبل .

واني سعدت بعودة مهرجان الوفاء وبحلته الجديدة على ارض مدينة سيهات الحبيبة مدينة الوفاء والمحبة ونحن نقلب أوراق تلك الأشجار المثمرة نتجاوز بذلك كل ما نسمع ونعي لمن حولنا ومن يريد الفتك والتشتت والشك بمحبتنا وان الواحة واحتنا وعمود الخيمة المنتصبة هنا وهناك هو عمود خيمتنا

أننا تجاوزنا كل تلك العقد وتلك الحواجز الذي صنعها لنا الزمن لقد تغير الزمن وأصبح شبابنا أكثر وعياً من ان تنخر في عظامه تلك السموم والإمراض النفسية والعقد التي حاول الإعلام ان ينفخ في تلك الأنفس لكي يمزق جسدها الواحد و يجعلنا متشتتين، حتى وضحت الرؤية وانطوت صفحة انأ من انا وأنت من أنت وحلت محلها واحتنا فرحانة فعلا هكذا يجب ان نكون .أننا تجاوزنا كل تلك الآفات وتلك التصرفات التي خلقت في أجيال الماضي التخلف ولانطواء والوحدة، لنطوف بكلماتنا جملة المعاني السامية ،فبين مناسبة وأخرى يجب ان تتحد الكلمة وتسموا في معانيها لغة المحبة ونلتقي على ظفاف الخليج وكلنا تحت مظلة واحة واحدة خضراء تحيط بها شواطئ الخليج العربي بمياهها ورمالها الذهبية من كل مكان تنشد انشودة واحدة عنوانها العطاء وفاء للمجتمع.

فمن انجاز شباب جائزة الانجاز التي أثرت على ساحتها إبداع شباب اليوم واحتفلنا بهم الى مهرجان واحتنا فرحانة ومن بعده توجت ملكة جمال الأخلاق واليوم يرفع الستار على مهرجان التراث تراث الأجداد مهرجان الدوخلة وكذلك هناك على ارض العطاء وارض المحبة شباب طموح ورموز لاتعرف اليأس.

انني وبمروري في واحة الكلمة وعبر هذه السطور اهدي لكم تحياتي وقد حملني الحماس إليكم بعد أن دعاني احد الأصدقاء الأحبة أليكم ولكن لم أنل الشرف الانضمام معكم ولكن جئت أليكم لأوظف جزيئات كلماتي أليكم .

وتبقى المودة بيني وبينكم ،لأنها المستقر الذي ارتقت اليه الكلمات الجميلة والمعنى.فما أسعدني حين أقضي جزءا من وقتي على مائدة المبدعين في واحة تلك الخيمة التي تزخر برموز العطاء ،لتساعدني على إزاحة ظلمات المفاهيم الملتوية بتحريف الكلمة وتجويف المعنى ،وما أسعدني حين اشعر ان هناك أقلام نقية صادقة تحمل صفاء النية وروح الألفة والشفافية تستطيع ان تتعايش معها بكل صدق ومحبة.

فدعوني أشارككم هذا العناق فلغة المبدعين تتراءى للمستقصي ان هناك عرسا بهيجا في واحتنا الدافئة،وهناك عروسا تترنح أعطافها الدافئة وهي تزهو بنداوتها كأنها نداوة الفجر يستروح فيها المتأمل عبق الماضي وأصالة المستقبل فتحية اعزاز باهلي في سيهات الحبيبة رمز العطاء والمحبة و لهم مني ومن الجنة الإعلامية بمهرجان القطيف التهنئة وخالص المودة وصفاء الروح و كل عام وانتم بخير .
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • حسن البناي
    12-20-1431 01:19 صباحاً
    يا الله ،،،،،، يا أبو حسن

    محرم شهر الامام الحسين عليه السلام على الأبواب

    إنشاء الله نشوف عضلاتكم ومواردكم المادية والبشرية فيه

    أنتون ياجماعة( واحتنا فرحانة ) والجماعة ( الدخولة والوفاء )
  • علي
    12-24-1431 03:16 مساءً
    العزيز حسين

    الامام الحسين مو محتاج الى فلوسك ولا فلوس غيرك

    وترى خدمة الامام الحسين هي نشر المذهب ،، وان تكونوا عونا لهم لا عونا عليهم


    المسألة اكبر من عيوش وقراءة وعزاء وصرف مئات الملاييين وفي المقابل ناس مو لاقية تاكل خبز يومها
أكثر