• ×
السبت 26 جمادى الثاني 1443

انطباعات من الدوخلة : 1

12-06-1431 11:34 صباحاً 1026 زيارات

القرية الشعبية ودورها السياحي في المنطقة :
تلعب القرية الشعبية في مهرجان الدوخلة دوراً كبيراً في تأصيل القيمة التراثية للمنطقة ، وتسعى لجنة المهرجان إلى دعم الموروث الشعبي والحفاظ عليه .

وإيماناً من دور التكامل والتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار في الحفاظ على التراث الشعبي في المملكة يقوم مجموعة من الشباب المهتمين ببناء القرية التراثية اللذين ساهم معهم المهرجان في تمكينهم من تعلم البناء وتدريبهم ليكونوا مدربين لهذه المهنة الجميلة .

و قد يساند هذا الجيل جهاز السياحة والآثار في المستقبل ، خاصة وأن جهاز السياحة والآثار في المنطقة الشرقية يدعم الكثير من المواقع التراثية ، آخرها تهيئة سوق الحرف الشعبية في جزيرة تاروت ، الذي ستجعله الهيئة العامة للسياحة والآثار موقعاً مهماً لزوار جزيرة تاروت .

ونحن بدورنا نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لجهاز السياحة على تبنيها العديد من المشاريع السياحية في المنطقة ودعمها اللوجستي والمعنوي والإعلامي للفعاليات السياحية .

لقد كان لنا العديد من اللقاءات في مهرجان الدوخلة للعام الماضي ، هدفها تسليط الضوء على بعض الجوانب الإيجابية وتعزيزها في مهرجان الدوخلة القادم .

وكان حوارنا مع الحاج موسى الدغام رئيس لجنه التراث :
والحديث مع عقل مفكر، وعاشق للتراث ، ومؤسس لهذا المهرجان ، يحتاج إلى تأني في طرح السؤال ، ولكننا أردنا أن نعرف أكثر ماذا يدور في خالجته :
المهرجان في طابعه تراثي ، ومبني على فكرة تراثية ، ماهي رؤيتكم للتراث في قلب المهرجان ؟

وهل تخشون من اندثار التراث وسط زحف التسوق لدعم المهرجان ؟

فأجاب بروحه الجميلة :
كون المهجران تراثي يحتاج إلى قرية تراثية وهذا ما نسعى له بشكل مستمر .
عقل تخيل الصورة وجسدها على الواقع بأيدي صقلتها التجربة ، فأفرزت طاقات جميلة نفتخر جميعاً بعطائها .

كانت مكونات الحياه اليوميه هكذا في السابق الغوص المقهى الحرف اليدوية لكسب الرزق سوق نسائي ، وهذا ما نحاول أن نجسده على أرض المهرجان .

العام الماضي جسدنا سوق القطيف ( الجبرة ) لتمثل الماضي بعبقها وموروثها ، وهكذا كل عام تستجد التطلعات لبناء ماضي جميل لم تراه أعين أبنائنا .

القريه التراثية تأخذ شكل واضح لمعرفه الحياة اليومية في محافظة القطيف ، وبنيت بسواعد فتية ، استطاعت أن تؤسس لها مجال للعمل في إنشاء القرى التراثية .

110 متطوع من جميع الأعمار من 8 سنوات إلى 60 سنة اشتركوا في بناء القرية والمهرجان

بيت النوخذة كان حدث مهم لقريه هذا العام .. ومعظم من زار القرية وقفوا إعجابًا بالبيت ، وبمحتوياته وبذكرياته الجميلة ..

وبمشاركة نخبة من المبدعين من أبناء سنابس استطعنا أن نظهر المهرجان بشكل رائع ، ونشيد بمشاركة الفنان المبدع عيسى آل طلاق الذي كان مبدعا في تجسيد الحرفيين في السوق الشعبية ، الذي استطاع بحرفيته محاكاة ..

وجود سفينة في المهرجان كان لها دور جميل في جوانب المهرجان جماليًا
المتحف البحري الأصداف عريش النوخذة .. علي الدبيسي ومتحفه الجميل

أشكر جميع المتطوعين من أعماق قلبي لأنهم قدموا الكثير للمجتمع وإنهم من يستحق هذا النجاح الكبير والله يبارك لهم في ما قدموه .
أكثر