سعود بن نايف:

12-28-1440 08:17 AM | تعليقات : 0 | زيارات : 101 |
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، باهتمام القيادة الرشيدة - أعزها الله - بقطاع التعليم، وحرصها على تعزيز ثقافة الجودة والتميز في التعليم، عبر عدد من المبادرات التي اتخذتها المملكة، ومنها بلا شك تحديث المناهج لتواكب متطلبات العصر الحديث.

وأوضح سموه لدى تدشينه بمكتبه بديوان الإمارة أمس، ولقائه مدير عام مركز اليونيسكو الإقليمي للجودة والتميز العلمي د. عبدالرحمن المديرس، أن قطاع التعليم في المملكة حظي بعناية بالغة من لدن القيادة الرشيدة - أيدها الله -، حيث خصصت أعلى الاعتمادات لقطاع التعليم، إيقاناً منها بأن التعليم هو أساس التنمية، وأن الأمم لن ترتقي ما لم تطور من أنظمتها التعليمية، وتحرص على أن تكون كل عام أفضل من سابقه في مختلف المؤشرات، مضيفاً سموه أن الجوائز والاعتمادات التي يحصدها أبناء المملكة في مختلف المحافل الدولية خير شاهدٍ على ذلك.

وبارك سموه انطلاقة أعمال مركز اليونيسكو الإقليمي للجودة والتميز العلمي بمحافظة الجبيل بالمنطقة الشرقية، كما اطلع على أعمال المركز في المملكة والدول العربية، مباركاً الشراكات الإقليمية والمحلية والدولية التي عقدها المركز لتعزيز أعماله، متمنياً سموه للمركز ومنتسبيه مزيداً من التميز، وأن يكون منارة إشعاع من الشرقية للمنطقة العربية.

من جهته عبر مدير عام مركز اليونيسكو الإقليمي للجودة والتميز العلمي الدكتور عبدالرحمن المديرس، باسمه وباسم العاملين في المركز عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية، على الدعم والمتابعة لأعمال المركز منذ انطلاقته، وحرص سموه على أن يكون المركز عنصراً فاعلاً في العملية التعليمية، كما بين المديرس أن هذا الدعم والمتابعة غير مستغربين من رجل يولي التعليم الأهمية، ويحرص على تذليل العقبات التي تواجه هذا القطاع.

على صعيد آخر، أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، على أهمية قيمة النظافة وحسن المظهر، باعتبارها قيمة إنسانية إسلامية عظيمة، مبيناً سموه أن ذلك يشمل المظهر العام للإنسان، وكذلك المدن والأحياء والمنازل والمتنزهات، مضيفاً أن ذلك من سمات المجتمعات المتحضرة التي تسعى للتقدم والريادة.

وأوضح سموه لدى تدشينه المرحلة الثانية من الحملة التي تنظمها أمانة المنطقة الشرقية للتوعية بأهمية النظافة العامة تحت عنوان "إماطة" بمكتب سموه بديوان الإمارة يوم (الأربعاء)، بحضور معالي أمين المنطقة الشرقية م. فهد بن محمد الجبير، أن الدولة - أيدها الله - لم تدخر جهداً في سبيل المحافظة على النظافة العامة للمدن والمحافظات، وأن ذلك الدور لا يقتصر على الأجهزة الرسمية للدولة فحسب، بل هو دور كل فرد في المملكة، من خلال تشجيع التصرفات الإيجابية، وتربية الجيل على أهمية المحافظة على النظافة العامة، والإبلاغ عن المخالفين، والإسهام في المحافظة على النظافة العامة، كما أكد سموه على أهمية دور المرأة وإشراكها في مثل هذه الفعاليات، مضيفاً أن المرأة قادرةٌ بإمكاناتها أن تكون عنصراً فاعلاً في نشر الوعي، سواء في المنزل أو في المدرسة أو في الأماكن العامة، مردفاً أن الشراكات مع الجهات الحكومية والأهلية أمرٌ لابد منه في مثل هذه الحملات القيمية.

من جهته، رفع أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير، الشكر والتقدير لسمو أمير المنطقة الشرقية، على حرص سموه واهتمامه ومتابعته الدائمة، مشيراً إلى أن حرص سموه ومتابعته تكللت ولله الحمد بنجاح النسخة الأولى من الحملة، مما استوجب تكليف عدد من الفرق لتطوير النسخة الثانية، وأن تكون عند تطلع سموه.


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.