العلامة المرهون هدي العلماء وسكينة العابدين - الخط الالكترونية - أخبار القطيف اليوم

الإثنين 29 ذو القعدة 1438 / 21 أغسطس 2017



القطيف اليوم محليات إصدارات › العلامة المرهون هدي العلماء وسكينة العابدين
العلامة المرهون هدي العلماء وسكينة العابدين

علي البيك
صدر في القطيف بداية هذا العام 1432هـ كتاب ( العلامة الشيخ علي المرهون هدي العلماء وسكينة العابدين ) تأليف : الشيخ حسام آل سلاط في 75صفحة ، قطع وسط ، و هو في الأصل ورقة شارك بها المؤلف في ذكرى رحيل العلامة الشيخ علي المرهون الأولى في 30 محرم الحرام 1432هـ .

و مما قاله في المقدمة : " إن حياة العلامة الشيخ علي المرهون حياة حافلة بالإيمان والعلم والتقوى والنشاط الرسالي إذ مثّل نموذج العالم المجاهد المتقي القدوة , ولما مثله سلوكه وهديه ونسكه من قدوة لمعاصريه من أهل بلده القطيف وخارجها , إذ صورته في الأذهان العالم التقي الساعي لخلق الوعي والإيمان في مجتمعه , الباذل قوته في سبيل الإسلام وسادته , جعلته يحظى بمقامٍ عالٍ في نفوس عارفيه ومحبيه , مضافاً لما قدّمه من أنشطة كبيرة في ميدان العملي الديني من تأليف وتدريس وطابعة لكتب أهل بلده , وإعانته للضعفاء والمعوزين , ومنبره الثر بالموعظة الصادقة المحيية للقلوب " .
والكتاب يدور حول البعد الأخلاقي التربوي في حياة العلامة المرهون , إذ تناول مَعْالم ثلاثة في حياته ومسيرته :
- مَعْالم العبودية مفاصله الإيمانية ونتاجه سلوكاً ونهجاً .
- مَعْالم الولاء مظاهره وانعكاساته .
- مَعْالم القدوة أثره وتأثيره .

وقد قدم المؤلف إطلالة على حياة العلامة المرهون رحمه الله تعالى ، تحدث فيها عن نشأته و دراسته و أدواره الاجتماعية و التربوية و الثقافية ، و في (مَعْالم العبودية ) قال المؤلف : " كان يعيش من العبودية بين يدي الله جلت قدرته , من هنا نجده في حديثه على المنبر يلتزم الوقار , وفي مجلسه تشعر بروحانيته وسكينته تغمرك وأنت جالس معه تلتمس آثار العبادة , فيقودك ذلك للتأثر بسلوكه ووقاره فتفكر بصدق أن هذا العالم الصادق مع ربه مجلسه يذكر بالله تعالى , وهذا درس عملي كان يقدمه العلامة المرهون من خلال عبوديته لله تعالى " .

وفي (مَعْالم الولاء ) و تحت عنوان رسالة العطاء للولاء قال المؤلف : " فعمره المديد الذي قضاه وقد قارب المائة عام قضاها في خدمة أهل البيت عليهم السلام , وقاسى لذلك الكثير , فما موضوع الحوزة العلمية إلا نموذج لتضحياته وعطاءاته المثمرة لأجل الإسلام والمذهب الحق .

إن الصورة التي مثلت في أذهان الناس أن العلامة المرهون رهن نفسه للدين وأعطاه بعداً رسالياً يعلم الناس أن الولاء عطاء لا قلادة يتزين بها الموالي فقط " .

وقد شمل الكتاب أيضا على ملحق يحتوي على نص الخطبة ألتي ألقاها العلامة المرهون ( له دعوة الحق ) بمناسبة سعيه إلى إنشاء حوزة علمية في القطيف بمعية أبيه العلامة الشيخ منصور المرهون عام 1361هـ ، كما يحتوي الملحق على بعض الصور للعلامة المرهون .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 2799 | أضيف في : 03-14-1432 10:58 AM | إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك




مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

الحجم

تقييم
1.19/10 (16 صوت)

مشاركة

جديد المقالات